Skip to Content
الأربعاء 4 شوال 1441 هـ الموافق لـ 27 مايو 2020 م



ضلال الرافضة في المنقول والمعقول

قال ابن تيمية في الردِّ على الرافضي:

«فالقوم من أضلِّ الناس عن سواء السبيل، فإنَّ الأدلة إمَّا نقليةٌ وإمَّا عقليةٌ، والقوم من أضلِّ الناس في المنقول والمعقول في المذاهب والتقرير، وهم من أشبه الناس بمن قال الله فيهم: ﴿وَقَالُوا لَوْ كُنَّا نَسْمَعُ أَوْ نَعْقِلُ مَا كُنَّا فِي أَصْحَابِ السَّعِيرِ[الملك: ١٠]، والقوم من أكذب الناس في النقليات، ومن أجهل الناس في العقليات، يصدِّقون من المنقول بما يعلم العلماء بالاضطرار أنه من الأباطيل، ويكذِّبون بالمعلوم من الاضطرار المتواتر أعظم تواترٍ في الأمَّة جيلًا بعد جيلٍ، ولا يميِّزون في نَقَلَة العلم ورواة الأحاديث والأخبار؛ بين المعروف بالكذب أو الغلط أو الجهل بما ينقل وبين العدل الحافظ الضابط المعروف بالعلم بالآثار، وعمدتهم في نفس الأمر على التقليد، وإن ظنُّوا إقامته بالبرهانيات، فتارةً يتَّبعون المعتزلة والقدرية، وتارةً يتَّبعون المجسِّمة والجبرية، وهم من أجهل هذه الطوائف بالنظريات، ولهذا كانوا عند عامَّة أهل العلم والدين من أجهل الطوائف الداخلين في المسلمين.

[«منهاج السنَّة» لابن تيمية (١/ ٨)]