Skip to Content
الأحد 5 شعبان 1441 هـ الموافق لـ 29 مارس 2020 م



تبليغ الدين فوق أهواء المنحرفين

قال الشيخ العربي التبسِّي: «وإن تعجب فعجبٌ أمرُ هؤلاء الذين يُريدون مِن علماء الدِّين أن يُذعنوا لأباطيلهم ويطأطئوا رؤوسَهم أمام عظمة أهوائهم، وما ضمَّتها من عفوناتِ ما يلقيه الشيطانُ عليهم رغم تعاليم الدين الذي يلعن مَن يكتم مِن الدين المنزَّل على محمَّدٍ صلَّى الله عليه وسلَّم شيئًا، وكأنَّ هؤلاء لم يعلموا أنَّنا لم نكتب ما كتَبْنا وما كتبه إخوانُنا مِن أهل الدين والبصيرة النافذة لقضاء شهوةٍ من الشهوات أو طلبِ دخلٍ من الدخول أو لنيل حظٍّ من الحظوظ، وأنَّ الله يعلم والمسلمين يعلمون أنه لولا أنَّ الله تعالى أَمَرنا بأن نبلِّغ هذا الدينَ كما أَخَذْناه لا ننقص ولا نزيد، ولولا أنَّنا نزحزح أنفسَنا عن الذين يكتمون ما أنزل الله من البيِّنات والهدى ما رضينا لأنفسنا أن نخاطب هذه الهلثاء(١) التي لا فقه لها، ولكنَّنا سوف نثبت حيث أمرنا الله مستميتين في الدفاع عن الدين ولو قُطِّعنا إِرَبًا أو رُمي بنا في أَتونٍ(٢) وإن نحن لقينا ما لقينا فحَسْبُنا:

مَا أَنْتِ إِلَّا إِصْبَعٌ دَمِيتِ    وَفِي سَبِيلِ اللهِ مَا لَقِيتِ».

[«مجلَّة الشهاب» (٣/ ٢٩٧)]

 



(١) الهلثاء: الجماعة الكثيرة من الناس تعلو أصواتها. [انظر: «لسان العرب» لابن منظور (٢/ ١٩٨)].

(٢) الأَتون: بفتح الألف وتشديد التاء وتخفيفها: الموقد. [انظر: «لسان العرب» لابن منظور (١٣/ ٧)].