الفتوى رقم: ٢٦٨

الصنف: فتاوى الأصول والقواعد - أصول الفقه

في حكم إحداث ضررٍ بغيره
لإزالةِ الضرر عن النفس

السؤال:

هل يجوز للعبد إحداثُ ضررٍ بغيره لإزالته عن نَفْسِه في حالةِ الإكراه؟ وجزاكم الله خيرًا.

الجواب:

الحمد لله ربِّ العالمين، والصلاةُ والسلام على مَنْ أرسله الله رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبِه وإخوانِه إلى يوم الدِّين، أمَّا بعد:

فإِنْ أُكْرِهَ الإنسانُ إكراهًا يُطيقُ معه الإقدامَ والإحجامَ كالتهديد بالقتل أو التعذيبِ والضرب: فإِنْ كان في الأفعال: فما كان حقًّا للمخلوقين فهو مُؤاخَذٌ به: كقتلِ المعصوم الدمِ لإنقاذ نَفْسِه، أو إتلافِ مالِ غيرِه لإنقاذِ مالِه، والإكراهُ لا يُحِلُّ له ذلك إجماعًا، قال القرطبيُّ ـ رحمه الله ـ: «أجمع العلماءُ على أنَّ مَنْ أُكْرِهَ على قتلِ غيرِه: أنه لا يجوز له الإقدامُ على قتلِه ولا انتهاكِ حُرْمتِه بجَلْدٍ أو غيرِه، ويصبرُ على البلاء الذي نَزَلَ به، ولا يَحِلُّ له أَنْ يَفْدِيَ نَفْسَه بغيره، ويسألُ اللهَ العافيةَ في الدنيا والآخرة»(١).

والعلم عند الله تعالى، وآخِرُ دعوانا أنِ الحمدُ لله ربِّ العالمين، وصلَّى الله على نبيِّنا محمَّدٍ وعلى آله وصحبِه وإخوانِه إلى يوم الدِّين، وسلَّم تسليمًا.

الجزائر في: ٣٠ جمادى الثانية ١٤٢٦ﻫ
الموافق ﻟ: ٥ أوت ٢٠٠٥م

 


(١) «تفسير القرطبي» (١٠/ ١٨٣).

.: كل منشور لم يرد ذكره في الموقع الرسمي لا يعتمد عليه ولا ينسب إلى الشيخ :.

.: منشورات الموقع في غير المناسبات الشرعية لا يلزم مسايرتها لحوادث الأمة المستجدة،

أو النوازل الحادثة لأنها ليست منشورات إخبارية، إعلامية، بل هي منشورات ذات مواضيع فقهية، علمية، شرعية :.

.: تمنع إدارة الموقع من استغلال مواده لأغراض تجارية، وترخص في الاستفادة من محتوى الموقع

لأغراض بحثية أو دعوية على أن تكون الإشارة عند الاقتباس إلى الموقع :.

جميع الحقوق محفوظة (1424ھ/2004م - 1436ھ/2014م)