في حكم ارتفاع العروس على المِنَصَّة | الموقع الرسمي لفضيلة الشيخ أبي عبد المعز محمد علي فركوس حفظه الله
Skip to Content
السبت 14 المحرم 1446 هـ الموافق لـ 20 يوليو 2024 م



الفتوى رقم: ١٠٩١

الصنف: فتاوى الأسرة ـ عقد الزواج ـ آداب الزواج

في حكم ارتفاع العروس على المِنَصَّة

السؤال:

هل يجوز للعروس أَنْ تجلس على وسادةٍ فوق كُرسِيٍّ وتضعَ رجلَيْها على وسادةٍ أخرى؟ وغالبًا ما يكون مجلسُها عاليًا على باقي النساء الجالسات. وجزاكم الله خيرًا.

الجواب:

الحمد لله ربِّ العالمين، والصلاةُ والسلام على مَنْ أرسله الله رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبِه وإخوانِه إلى يوم الدِّين، أمَّا بعد:

فهذا السؤال مُرْتَبِطٌ بجوابٍ سابقٍ، فإِنْ خَلَا المجلسُ مِنْ مَظاهِرِ الافتخار والتعالي والتباهي فلا بأسَ به؛ لأنَّ سرير العروس وكُرسِيَّها معروفٌ عند الأوَّلين ﺑ «المِنَصَّة» التي تقعد عليها العروسُ في حفلِ الزواج، قال ابنُ قدامة ـ رحمه الله ـ: «فإنَّ النصَّ ـ في اللغة ـ بمعنى الظهور، كقولهم: «نصَّتِ الظبيةُ رأسَها» إذا رفَعَتْه وأَظهرَتْه.

قال امرؤُ القيس:

وَجِيدٍ كَجِيدِ الرِّيمِ لَيْسَ بِفَاحِشٍ *** إِذَا هِيَ نَصَّتْهُ وَلَا بِمُعَطَّلِ

ومنه سُمِّيَتْ مِنَصَّةُ العروس للكرسيِّ الذي تجلس عليه لظهورِها عليه»(١).

وجاء في «تاج العروس»: «نَصَّ العروسَ يَنُصُّها نَصًّا: أَقْعَدَها على المِنَصَّة ـ بالكسر ـ لِتُرَى، وهي ما تُرْفَعُ عليه كسريرها وكُرْسِيِّها»(٢).

غيرَ أنَّ هذا الجوازَ مشروطٌ بأَنْ لا تَعْرِضَ زينتَها وحُسْنَها للرجال الأجانب، أو في موضعِ اختلاطِهم مع النساءِ الاختلاطَ الآثمَ المحرَّمَ، وأَنْ لا يُشارِكَها زوجُها في تلك المِنَصَّةِ ومعها النساءُ الأجنبيَّاتُ عنه على وجهِ التلاقي والإحاطة؛ فإنَّ مِثْلَ هذه المَظاهِرِ إخلالٌ بالحشمة والتستُّر والأخلاقِ يأباه دِينُنا الحنيف.

والعلم عند الله تعالى، وآخِرُ دعوانا أنِ الحمدُ لله ربِّ العالمين، وصلَّى الله على نبيِّنا محمَّدٍ وعلى آله وصحبِه وإخوانِه إلى يوم الدِّين، وسلَّم تسليمًا.

الجزائر في: ٠٧ ربيع الأوَّل ١٤٣٢ﻫ
الموافق ﻟ: ١٠ فبراير ٢٠١١م

 



(١) «روضة الناظر» لابن قدامة (١٧٧).

(٢) «تاج العروس» للزبيدي (١٨/ ١٧٩).