Skip to Content
الخميس 18 ذي القعدة 1441 هـ الموافق لـ 09 يوليو 2020 م



الفعل المذموم مذمومٌ مهما كان فاعله
والشرُّ في أهل الأهواء أكثر منه في أهل السنَّة

«وكلُّ ما نهى الله عنه ورسوله فهو مذمومٌ منهيٌّ عنه، سواءٌ كان فاعله منتسبًا إلى السنَّة أو إلى التشيُّع، ولكنَّ الأمور المذمومة المخالفة للكتاب والسنَّة في هذا وغيره هي في الرافضة أكثر منها في أهل السنَّة، فما يوجد في أهل السنَّة من الشرِّ ففي الرافضة أكثر منه، وما يوجد في الرافضة من الخير ففي أهل السنَّة أكثر منه».

[«منهاج السنَّة» لابن تيمية (١/ ٤٨٣)]