Skip to Content
الجمعة 19 ذي القعدة 1441 هـ الموافق لـ 10 يوليو 2020 م



في الفرق بين التحزب المذموم وبين التعاون على البر والتقوى المأمور به

قال ابن تيمية: «وليس للمعلِّمين أن يحزِّبوا الناسَ ويفعلوا ما يُلْقِى بينهم العداوةَ والبغضاءَ، بل يكونون مثل الإخوةِ المتعاونين على البِرِّ والتقوى، كما قال تعالى: ﴿وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللهَ إِنَّ اللهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ[المائدة: ٢]».

[«مجموع الفتاوى» لابن تيمية (٢٨/ ١٥ ـ ١٦)]