في صلاحية صيانة العمارة مصرفا للفوائد الربوية | الموقع الرسمي لفضيلة الشيخ أبي عبد المعز محمد علي فركوس حفظه الله
Skip to Content
السبت 10 ربيع الآخر 1441 هـ الموافق لـ 07 ديسمبر 2019 م



الفتوى رقم:٢٢٤

الصنف: فتاوى المعاملات المالية - القرض والصرف

في صلاحية صيانة العمارة مصرفا للفوائد الربوية

السؤال: هل يجوز صرف الفوائد الربوية في مصالح العمارة التي أسكن فيها مثل: صيانة العمارة، أو شراء المصابيح، أو دفع فاتورة الكهرباء الخاصة بالعمارة؟ 

الجواب: الحمد لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على من أرسله الله رحمة للعالمين، وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين، أمَّا بعد:

فالفوائد البنكية تصرف ابتداء في المرافق العامة وفي مصالح المسلمين لينتفعوا بها على وجه العموم، علما أنَّ هذه الفوائد الربوية ليست ملكا للبنك، ولا للتاجر، ولا للمودع فوجب صيرورتها إلى بيت مال المسلمين أو الخزينة العامة للدولة إذا أمكن وإلاَّ فإنّه ينفقها في نفس المرافق التي تنفقها خزينة الدولة كبيوت الأيتام والحضانة وبيوت العجزة وتصليح الأرصفة أو إصلاح القنوات القذرة وحفر الآبار وغير ذلك، فإن تعذر عليه هذا الأمر فإنها تصرف على الفقراء والمساكين، أمّا العمارة فلا يُنتفع بها على وجه العموم وإنما هي خاصة بساكنيها لذلك لا يصلح أن تفرغ في خصوص تلك العمارة دون بقية العمارات الأخرى.

والعلم عند الله تعالى، وآخر دعوانا أن الحمد لله ربِّ العالمين، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين وسلم تسليما.

الجزائر في: ٧ ربيع الثاني ١٤٢٧ﻫ
المـوافـق ﻟ: ٦ مـاي ٢٠٠٦م