Skip to Content
الثلاثاء 7 شعبان 1441 هـ الموافق لـ 31 مارس 2020 م



سبب ضلال أهل البدع

«أهل البدع أجمعُ أضربوا عن السنَّة وتأوَّلوا الكتابَ على غير ما بيَّنت السنَّةُ، فضلُّوا وأضلُّوا، ونعوذ بالله من الخذلان ونسأله التوفيق والعصمة برحمته، وقد روي عن النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم التحذيرُ عن ذلك في غير ما أثرٍ منها ما أخبرنا عبد الله بن محمَّدٍ...قال: سمعتُ عقبةَ بن عامرٍ الجهنيَّ يقول: سمعتُ رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم يقول: «هَلَاكُ أُمَّتِي فِي الكِتَابِ وَاللَّبَنِ» فقيل: «يا رسول الله، ما الكتاب واللبن؟» قال: «يَتَعَلَّمُونَ القُرْآنَ وَيَتَأَوَّلُونَهُ عَلَى غَيْرِ مَا أَنْزَلَهُ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ، وَيُحِبُّونَ اللَّبَنَ فَيَدَعُونَ الجَمَاعَاتِ وَالجُمَعَ وَيَبْدُونَ».

[«جامع بيان العلم وفضله» لابن عبد البرِّ (٢/ ١١٩٩)]